سبتمبر 19, 2019

الأمير مشعل بن ماجد: “معرض جدة” ينمي المعارف ويرسخ المكانة الثقافية

الأمير مشعل بن ماجد: “معرض جدة” ينمي المعارف ويرسخ المكانة الثقافية

حقق معرض جدة الدولي للكتاب 105% من سعته لـ 440 دوراً للنشر حول العالم قبيل انطلاقته في12 ديسمبر المقبل تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة على أرض الفعاليات بأبحر الجنوبية، مسجلاً تنافس 25 دولة خليجية وعربية وعالمية في أكبر تظاهرة تعزز الحس المعرفي وتثري الثقافة والفكر.
 وفي هذا الصدد، نوه صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن ماجد بن عبدالعزيز، محافظ جدة رئيس اللجنة العليا لمعرض جدة الدولي للكتاب، أن الحدث الذي يتربع على مساحة 20 ألف متر وتستمر فعالياته على مدى 10 أيام، ليس للترويج لثقافة الكتاب في المجتمع والسعي للرقي بصناعة النشر والتأليف فحسب، بل يقدم منظومة متكاملة من الأنشطة والبرامج التي ترسخ مكانة جدة كمدينة للحضارة والثقافة والعلم مبرزاً سموه الأهداف التي سيركز عليها المعرض، وفي مقدمتها نشر الوعي والمعرفة وتثقيف المجتمع بما ينمي معارفهم ويشجعهم على المزيد من القراءة والاحتفاء بالكتاب والمهتمين به لإثراء الحركة الفكرية والمعرفية والاهتمام بالأدب والمثقفين وكل شرائح المجتمع وربطهم بثقافة الكتاب.

وأكد أن نجاح المعرض مرهون بتكاتف مجهودات الجهات الحكومية والخاصة، لأن إثراء الحركة الفكرية والأدبية رسالة يشترك فيها الجميع مؤكداً مواصلة فرق العمل مهامها والتزاماتها تجاه إخراج الحدث بالصورة التي ترقى للتطلعات والآمال بمتابعة مباشرة من محافظة جدة، منوهاً بأن ثقافة الكتاب جزء من نسيج المجتمع السعودي وسيكون لهذا المعرض مكانة مرموقة بهويته التي تتلاءم مع إرث وتاريخ جدة عبر استثمار الكثافة الجماهيرية المتوقعة في زيارات المعرض من قبل شرائح المجتمع المختلفة.

وشدد سموه على الدور الملقى على عاتق وسائل الإعلام المقروءة والمرئية والمسموعة لإبراز المعرض بشكل احترافي ومهني ونشر وإبراز الصورة الايجابية عن المعرض من كافة النواحي وبما تخدم أهدافه ورسالته وتطلعاته نحو تقديم الثقافة بأجمل صورها وأشكالها ووفق ما تحتضنه جدة من مقومات ومخزون ثقافي وإرث حضاري داعياً القطاعات الحكومية والأهلية للتعاون والعمل على إخراج هذا المعرض في حلة جديدة تلبي تطلعات المجتمع السعودي وترقى بحسه الثقافي والأدبي .

والجدير بالذكر، أن وزارة الثقافة والإعلام وبمتابعة من معالي الوزير الدكتور عادل الطريفي، تشرف على الفعاليات الثقافية في الحدث الذي يحظى بمشاركة فاعلة للمرأة والطفل وصقل الإبداعات الشابة، إلى جانب مشاركة كتاب الأعمدة الصحفية والمثقفين حيث سيشمل المعرض 10 محاضرات وندوات ثقافية وأدبية وورش عمل ذات العلاقة بالثقافة وصناعة النشر ومستقبلها والأمسيات الشعرية والقصصية والعروض المسرحية المختلفة.

مقالات ذات صله