سبتمبر 20, 2019

الجوازات تصدر 125 ألف هوية للبرماويين لمدة 4 سنوات بدون رسوم

صححت جوازات منطقة مكة المكرمة أوضاع أكثر 125 ألف شخص من أصل 250 ألف من أبناء الجالية الميانمارية، وذلك بمنحهم بطاقات هوية مقيم بدون رسوم لمدة أربع سنوات، وتواصل الجوازات حاليا بمتابعة من صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين، وأمير منطقة مكة المكرمة، استصدار بقية الوثائق لإنهاء عملية تصحيح إنسانية بدأتها المملكة عام 1434هـ، وحظيت بإشادات واسعة من قبل وفد منظمة الأمم المتحدة، والذي اعتبرها تجربة رائدة وعدها الأولى من نوعها، مشيرا إلى أنها تمت وفق معايير إنسانية خالصة دون الالتفات إلى العرق أوالجنس أواللون.

وتؤمن البطاقة لحامها العلاج المجاني والدراسة في كل المدارس والالتحاق بالوظائف.«المدينة» تجولت في أروقة مقر التصحيح مع منسوبي الجوازات، حيث رافقها خلال الجولة رئيس لجنة التصحيح العقيد محمد مقبول الجهني، والمتحدث الرسمي لمديرية الجوازات بمنطقة مكة العقيد محمد بن عبدالله الحسين واللذان أوضحا آلية التصحيح من خلال مرورها بخمس مراحل تبدأ بالتأكد من عدم وجود ملاحظات أمنية أوسوابق لديهم، وفي حال عدم وجود أي ملاحظات يتم استكمال بقية الإجراءات بالانتقال للمرحلة الثانية، والتي تكون في التأكد من استكمال الملف الشخصي، والذي يحتوي على استمارة الجوازات والكشف الطبي، مع وجود برنت مختوم من مكتب العمل إذا كان الكفيل شركة أو مؤسسة، أما إذا كان الكفيل فرديا فلا بد من موافاته لنظام الاستقدام من حيث القدرة المالية وعدد أفراد الأسرة، مع وجود استمارة التعريف الخاصة بالمستفيد، والتي توضح أن جنسيته برماوي.

المرحلة الثالثة، والتي تمر من خلال مسارين: المسار الأول في حال كان المستفيد مجهول الهوية ولا يوجد لديه بيانات في الحاسب الآلي، فإنه يتم تسجيل البيانات الأساسية في الحاسب الآلي «تسجيل جديد» ثم يتم تسجيل الكفيل للمستفيد سواء كفالة فردية أوعمالية، ليمنح بعدها إقامة لمدة أربع سنوات بدون رسوم بالحاسب الآلي.

المسار الثاني، والذي تم تخصيصه للمعروفين وهم الذين لديهم بيانات بالحاسب الآلي، حيث تكون الإجراءات لهم بالتأكد من عدم وجود ملاحظات أمنية على السجل مثل المطلوبين أو بلاغات هروب، ليتم بعدها تعديل وإضافة البيانات الأساسية للمستفيد، ثم نقل كفالة المستفيد إلى الكفيل الجديد وتعديل صلاحية الإقامة للمستفيد وتمنح له لمدة 4 سنوات.

الأمم المتحدة تشيد بإنسانية المملكة وتعتزم تعميم تجربتها

يشار إلى أن وفدا من المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين لدى دول مجلس التعاون الخليجي، والذي زار المملكة مؤخرا واطلع على التجربة السعودية في إيواء وتصحيح أوضاع اللاجئين الميانماريين عبر عن شكره للمملكة على إنسانيتها في تصحيح أوضاع هذه الجالية دون الالتفات إلى العرق أو اللون، مثمنًا الدور الكبير لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله-، ولأمير منطقة مكة المكرمة، نظير الإنسانية غير المسبوقة في هذا الجانب، والذي يقف له العالم احترامًا، وحسب الوفد فإن المفوضية تعتزم كتابة تقرير عن التجربة السعودية في تصحيح أوضاع الجالية الميانمارية، لتعميمها على الدول الأخرى للاستفادة منها,وفقالـ”المدينة”.

مقالات ذات صله