سبتمبر 20, 2019

السوق المالية تُلزم المرخّص لهم بمبادئ للنزاهة وفعالية الإدارة والرقابة

السوق المالية تُلزم المرخّص لهم بمبادئ للنزاهة وفعالية الإدارة والرقابة

أكدت هيئة السوق المالية وجوب التزام الأشخاص المرخص لهم المؤسسات المالية العاملة في نشاط الأوراق المالية بمجموعة من المبادئ لضمان كفايتهم المالية ونزاهتهم وحماية أصول العملاء الذين يتعاملون معها وإدارة مخاطر استثماراتهم بصورة آمنة.
وتضع المادة الخامسة من لائحة الأشخاص المرخص لهم التي تقع ضمن منظومة اللوائح التي تستهدف رفع كفاءة السوق وتعزيز عدالتها وتكافؤ الفرص في تعاملاتها، 11 مبدأ يجب على الشخص المرخص له الالتزام بها.
وتضمنت المبادئ النزاهة وذلك بممارسة الشخص المرخص له أعماله بنزاهة ، والمهارة والعناية والحرص وذلك بممارسة أعماله بمهارة وعناية وحرص ، وفعالية الإدارة والرقابة وذلك باتخاذ جميع الوسائل المعقولة لتنظيم شؤونه بمسؤولية وفعالية واعتماد سياسات ونظم ملائمة لإدارة المخاطر ، إلى جانب الكفاية المالية وذلك بالاحتفاظ بموارد مالية كافية حسب القواعد التي تحددها الهيئة ، والسلوك الملائم في السوق وذلك بالالتزام بمعايير سلوك ملائمة في السوق.
كما تضمنت المبادئ حماية أصول العملاء وذلك بترتيب الحماية الكافية لأصول عملائه ، في هذا الجانب وضعت اللائحة عدة اشتراطات تقضي بأن تتخذ المؤسسة كل التدابير والإجراءات التي تحمي أموال عملاءها ، بما في ذلك ضمان عدم حدوث تعارض مصالح بين العميل والمؤسسة التي تدير أمواله ، والتعاون مع هيئات الرقابة والإشراف ومن ذلك الإفصاح للهيئة أن أي حدث أو تغيير جوهري أو هيكله التنظيمي ، بالإضافة إلى التواصل مع العملاء وذلك بتزويدهم بالمعلومات بصورة واضحة وعادلة وغير مضللة ، ومراعاة مصالح العملاء الأفراد وذلك بمعاملتهم بإنصاف وعدل، ومراعاة مصالحهم ، إلى جانب عدم تضارب المصالح وذلك بمعالجة تضارب المصالح بينه وبين عملائه الأفراد أو بين عميل فرد وعميل آخر بإنصاف ، والملائمة للعملاء الأفراد وذلك ببذل الحرص للتأكد من مدى ملاءمة مشورته وإدارته لأي عميل فرد يقدم له تلك الخدمات.
وحرصا من هيئة السوق المالية على رفع درجة الجودة المأمونة في أعمال الأشخاص المرخص لهم ، بدأت منذ مطلع عام 2013 تطبيق (قواعد الكفاية المالية) على الأشخاص المرخص لهم لتضاف إلى (لائحة الأشخاص المرخص لهم) التي تنظم هذا النشاط في السوق المالية السعودية.
وتهدف هذه القواعد التي تطبق أفضل الممارسات والمعايير الدولية في هذا المجال، إلى تحديد حد أدنى لمتطلبات رأس المال للتأكد من توافر الموارد المالية اللازمة لاستمرار أعمال الشخص المرخص له والحد من حجم المخاطر التي يتعرض لها.
وتعتمد هذه القواعد على قيام الشخص المرخص له بالحفاظ على قاعدة رأس مال كافية لتغطية متطلبات الحد الأدنى لرأس المال، حيث يتم تحديد مقدار الحد الأدنى لمتطلبات رأس المال بناءً على حجم المخاطر التي يتعرض لها الشخص المرخص كمخاطر الائتمان، و تقلبات السوق، والمخاطر التشغيلية. وبذلك فإن الحد الأدنى لمتطلبات رأس المال يزيد بزيادة تعرض الشخص المرخص له لهذه المخاطر.
وتحرص الهيئة على مراجعة القوائم المالية وتقارير الكفاية المالية للأشخاص المرخص لهم بشكل شهري للتأكد من التزامهم بقواعد الكفاية المالية ، ولتمكين شركات الأوراق المالية في استيفاء معايير الملاءة المالية، وتجيز الهيئة للأشخاص المرخص لهم الحصول على قروض تالية الاستحقاق من طرف ذو علاقة أو طرف ثالث للالتزام بمتطلبات الحد الأدنى لرأس المال ودعم أنشطتها بشروط محددة في قواعد الكفاية المالية.

مقالات ذات صله