سبتمبر 18, 2019

الصحة تدرس استحداث مراكز رعاية ومهابط للطائرات بالمشاعر المقدسة

الصحة تدرس استحداث مراكز رعاية ومهابط للطائرات بالمشاعر المقدسة

كشف وكيل وزارة الصحة لشؤون الحج والعمرة الدكتور عماد الجحدلي عن أن وزارته تدرس إمكانية التوسع في مجمل الخدمات الصحية المقدمة لضيوف الرحمن في المشاعر المقدسة، وذلك من خلال استحداث العديد من مراكز الرعاية الصحية الجديدة بالإضافة إلى إقرار مواقع حديثة لمهابط الطائرات المروحية لتسهيل نقل المصابين والمرضى خلال مواسم الحج.

وقال الحجدلي على هامش اجتماع القيادات الصحية خلال ورشة العمل التي نظمتها صحة المدينة المنورة للجان الحج التحضيرية صباح أمس: «إن وزارته عاصرت خلال الفترة الماضية أصعب التحديات على الإطلاق والتي تمثلت في تكليف القوى العاملة في المنشآت الصحية بمكة المكرمة والمدينة المنورة والمشاعر المقدسة بالإضافة إلى متابعة سير الأداء الصحي على الحد الجنوبي إلى جانب متابعة الوزارة للمستجدات التي كانت تسجلها يوميا حول عودة فايروس متلازمة الشرق الأوسط التنفسية «كورونا» للظهور مجددا في منطقة الرياض.

وعن التحديات التي واجهتها الوزارة خلال تطبيق إستراتيجيتها الصحية لضيوف الرحمن خلال موسم الحج الماضي أوضح الحجدلي أنها تمثلت في التحديات المناخية والبيئية التي تتضمن اختلاف الأجواء على مدار الأعوام.

وأشار إلى أن فريضة الحج كانت تؤدى في السابق خلال موسم الشتاء بينما سجلت المملكة خلال السنوات الأخيرة الماضية ارتفاع ملحوظ في درجات الحرارة في المدينة المنورة ومكة المكرمة والتي يترتب عليها العديد من الاستعدادات لمواجهة مختلف الأوبئة والفايروسات والبكتريا التي تنشط خلال الموسم الحالي لتشكل مجمل التحديات الصحية التي تواجه ضيوف الرحمن خلال فترة أدائهم النسك في البلاد المقدسة وتشغيل المرافق الصحية بمستويات عالية بما يضمن سير أداء الخدمات الصحية المقدمة لضيوف الرحمن بما يواكب تطلعات القيادة الرشيدة – رعاهم الله – لبلادنا المباركة والتي لا تألوا جهداً لخدمة ضيوف الرحمن على كافة الأصعدة.

وأكد أن وزارة الصحة تعمل يوميا على تطوير أداء مرافقها الصحية لمواكبة المستجدات في القطاع الصحي لخدمة ضيوف الرحمن، مشيرا إلى أن التحدي الأكبر الذي واجهته الوزارة والمتمثل في تكليف القوى العاملة التي تخدم في المنشآت الصحية والمرافق الطبية في المدينة المنورة ومكة المكرمة والمشاعر المقدسة خصوصا في ظل تزايد عدد المرافق الصحية الجديدة في المشاعر المقدسة.

ولفت إلى أن تدريب الكوادر الصحية العاملين في القطاعات الصحية المواجهة في الخطوط الأمامية بالمرافق الصحية في المشاعر المقدسة كانت من أصعب التحديات التي واجهت الوزارة في تطبيق خطتها الصحية خلال الموسم الماضي في حين ألزمت الوزارة نحو 90% من منسوبيها بالبرامج التدريبية لمواجهة مختلف الأوبئة والأمراض والتعامل في مختلف الظروف.

وأشار إلى الدور الكبير الذي تبنته الوزارة في إخضاع ما يقارب 95 % من العاملين في المنشآت الصحية للتطعيمات الوقائية والمتضمنة لقاحات الإنفلونزا الموسمية لحماية الممارسين الصحيين، ولفت إلى جهود الوزارة في تجهيز المواقع المخصصة لمعالجة ضيوف الرحمن المصابين بحالات الإجهاد الحراري وضربات الشمس,وفقالـ”المدينة”.

مقالات ذات صله