سبتمبر 21, 2019

دراسة حديثة تحذر من سلوكيات خاطئة تعرض حياة المراهقين للخطر وقد تؤدي للوفاة

دراسة حديثة تحذر من سلوكيات خاطئة تعرض حياة المراهقين للخطر وقد تؤدي للوفاة

حذرت دراسة حديثة، من انتشار عدد من السلوكيات الصحيّة الخاطئة وسط المراهقين في عدد من مدارس المملكة، مبينة أنها تشكل تهديداً لحياتهم، و قد تؤدي للوفاة إن لم يتم تداركها.

وأوضحت الدراسة، أن هذه السلوكيات الخاطئة تتمثل في سوء نظام التغذية الذي أدى لزيادة أوزان أفراد هذه الفئة بنسبة 30 %، إلى جانب تعاطي 16 % منهم للسجائر، وتنامي ظاهرة السلوك العدائي بينهم والتي تعرف بالتنمّر أو الإستقواء.

وأبانت الدراسة التي أجراها فريق طبي بقيادة رئيسة برنامج أبحاث طب المراهقين بمركز الملك عبد الله العالمي للأبحاث الطبية الدكتورة فادية البحيران، أن هذه الفئة تفرط في تناول المشروبات الغازية، ومشروبات الطاقة، مقابل ضعف تناولهم للفواكه والخضار، مما تسبب في زيادة الوزن، ونقص فيتامين (D) لدى 95.6 % من الذين تم بحثهم.

وأظهرت أن 20.8% من المراهقين بالمملكة تعرضوا للعنف الجسدي في مدارسهم، و 25 % تعرضوا للتنمر، وأن 16.2% من الجنسين يتعاطون السجائر، و10.5% منهم يدخنون الشيشة، بالإضافة إلى أن 16.2% استنشقوا مواد طيّارة مثل البنزين، وغير ذلك للحصول على المتعة.

وبينت نتائج الدراسة في جانب سلوك المراهقين فيما يتصل بقواعد السلامة، أن 13.8% منهم يلتزمون دائماً بربط حزام الأمان أثناء جلوسهم في المركبة، بينما 17.9% منهم يقومون بقيادة السيارات بدون إذن والديهم.

وشملت الدراسة على عينة أكثر من 12 ألف مراهق ومراهقة يدرسون في المرحلتين المتوسطة والثانوية، في جميع مناطق المملكة.

مقالات ذات صله