سبتمبر 21, 2019

طوارئ لمنع انتشار مرض نادر في عائلة سعودية

طوارئ لمنع انتشار مرض نادر في عائلة سعودية

قرر فريق طبي في مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث في الرياض، استدعاء سبعة من أقارب طفل سعودي عمره خمس سنوات ونصف السنة، مصاب بمرض وراثي نادر، بهدف وضع خطة علاجية لإيقاف انتشار المرض داخل العائلة.

وقال زكريا حسن المشابرة “والد الطفل جواد” ، إنه أنجب قبل خمس سنوات ونصف السنة، طفلا يعاني من تخلف عقلي، وقام بالمراجعة به لمستشفيات ومراكز علاجية داخل الأحساء وخارجها، إلى أن حول إلى مستشفى الملك فيصل التخصصي في الرياض.

وأضاف أن “فحوصات دقيقة لعينات من الطفل أجريت في مختبرات عالمية في أميركا، وكولومبيا، وبلجيكا أثبتت إصابته بمرض وراثي نادر على مستوى العالم، يتمثل في جين وراثي غير طبيعي، تسبب في إصابته بالتخلف العقلي، والإعاقة الفكرية”، مشيرا إلى أن حالتين فقط مسجلتان عالمياً منه في كل من باكستان وإيران.

وأبان المشابرة، أن “الفريق المعالج برئاسة استشاريي أمراض الدم في المستشفى الدكتور حمد الزيدان، والدكتور سيف الشهراني، أجمع على أن زواج الأقارب سبب رئيسي لهذا المرض، حيث إن زوجتي هي بنت عمي”، مشيرا إلى أن المستشفى طلب فحص سبعة من أقارب الطفل هم الأب، والأم، والأخ، والأخت، والعم، واثنين من أبناء العم، وقد يستدعي الإناث في وقت لاحق إذا ظهرت آثار للجين بين الذكور.

وأشار إلى أن “الفحوصات المخبرية للأقارب أظهرت أني وزوجتي وأحد أبنائي حاملون للجين غير الطبيعي المسبب لهذا المرض، لافتاً إلى أن الأطباء أكدوا ضرورة استدعاء شقيقي “عم الطفل”، واثنين من أبناء عمي، للتأكد من سلامتهم من الإصابة بهذا الجين.

وذكر المشابرة، أن المستشفى يعالج ابنه منذ الولادة حتى الوقت الحالي، وقدم له كافة مستلزمات ذلك، ومن ضمنها حليب خاص مقاوم للإمساك، يستورد من إحدى الدول الأوروبية، مشيرا إلى أن الفريق الطبي أكد عدم وجود علاج لهذا المرض، سوى العمل على الوقاية من الإصابة به من خلال وضع خطة علاجية مسبقة لإنجاب أطفال سليمين من أبوين حاملين للجين,وفقالـ”الوطن”.

مقالات ذات صله