سبتمبر 19, 2019

مختصون : الحلبة تخفّض السكر

مختصون : الحلبة تخفّض السكر

تمكن فريق بحثى بقيادة الأستاذ الدكتور أحمد عبد المولى أستاذ العقاقير والطب التكميلي والبديل بكلية الصيدلة في جامعة الطائف وبرعاية كريمة من قبل عميد الكلية الدكتور إبراهيم بن عبدالله مغربي بواسطة تقنية زراعة الأنسجة ومعالجة الزراعات الخلوية الناتجة، ببعض المحفزات، من مضاعفة إنتاج المواد الفعالة المسئولة عن تخفيض السكر في بذور نبات الحلبة مما أدى إلى تقليل الجرعات المستخدمة بشكل كبير وملحوظ.
وأظهرت الدراسة أن تحفيز الزراعات الخلوية لبذور نبات الحلبة قد أدى إلى زيادة ملحوظة في محتوى كل من (تراي جونيلين و4 – هيدروكسي ايزوليوسين) والمعروفين بتأثيرهما المخفض للسكر، كما أدى تناول هذه الزراعات الخلوية الى خفض مستوى الجلوكوز من 284 ± 7.4 إلى 123 ± 8.1 مجم% ورفع مستوى الأنسولين من 4.42 ± 0.23 وحدة ميكرو/مل إلى مستوى أعلى 8.33 ± 0.41 وحدة ميكرو/مل.
وبناءا على هذه النتائج فانه يمكن تقليل الكميه المستخدمة من بذور الحلبة بعد تحفيزها.
الجدير بالذكر، أنه قد تم إجراء دراسة مشابهة على أوراق نبات التوت الأسود والمعروفة بتأثيرها المخفض للسكر، و قد تم نشر الدراستين في مجلات علمية عالمية متخصصة وذات معامل تأثير علاوة على المشاركة بها في مؤتمر دبي الدولي للطب التكميلي واكتشافات الدواء.
ويعد داء السكري (Diabetes mellitus)متلازمة تتصف باضطراب الأيض وارتفاع في تركيز سكر الدم الناجم عن قلة إفراز هرمون الأنسولين، أو انخفاض حساسية الأنسجة للأنسولين، أو كلا الأمرين.
ويؤدي السكري إلى مضاعفات خطيرة قد تصل إلى الوفاة المبكرة. لذا فان من الضروري أن تبذل مراكز الأبحاث العلمية الجهود اللازمة في المحاولة للحصول على أدوية أكثر فعالية وخاصة من مصادر طبيعية وذلك لضآلة أو انعدام أعراضها الجانبية.
ومن المعروف لدى العديد من مرضى السكري هو استعمال بذور الحلبة أو أوراق التوت الأسود أو الاثنين معاً لتخفيض نسبة السكر بالدم، ولكن المشكلة تكمن في الجرعات الكبيرة المستخدمة لتخفيض السكر نظراً لقلة محتوى المواد الفعالة المسئولة عن تخفيض نسبة السكر.

مقالات ذات صله