سبتمبر 17, 2019

معرض جدة للكتاب يكمل استعداداته ويوظف “الإعلام الجديد” للوصول للمجتمع  

معرض جدة للكتاب يكمل استعداداته ويوظف “الإعلام الجديد” للوصول للمجتمع   

أكمل معرض جدة الدولي للكتاب 2015 المقرر انطلاقته في 29 صفر المقبل الموافق 11 ديسمبر 2015م استعداداته على أرض الفعاليات بأبحر الجنوبية كأكبر حدث من نوعه تشهده المنطقة.
ويحظى الحدث الذي يقام على مساحة 20,000 متر مربع وتستمر فعالياته 10 أيام بدعم كبير من مختلف الجهات المختصة التي تسعى لتهيئة كافة أسباب النجاح بتوجيهات متواصلة من صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن ماجد بن عبدالعزيز محافظ جدة رئيس اللجنة العليا للمعرض الذي سيكون نقلة نوعية في صناعة الثقافة وداعم لحركة النشر والتأليف محققاً الأرقام القياسية على صعيد الزائرين والعارضين من دور النشر من داخل المملكة وخارجها على مستوى العالم.
وكشف المتحدث الرسمي لوزارة الثقافة والإعلام الدكتور سعود بن صالح كاتب أن معرض جدة الدولي للكتاب يتربع على أكبر مساحة لمعرض أقيم في المملكة وتم تصميمه على شكل خيمة تنبع من تراث وأصالة المملكة حيث تقوم على عملية التصميم شركة عالمية سبق لها تنظيم مثل هذه المعارض في مختلف دول العالم وتملك تجربة واسعة في هذا المضمار , لافتاً إلى أن تصميم المعرض مجهز بوسائل السلامة ومقاوم للحريق والأمطار والأحوال الجوية ومراعاة الحركة المرورية والكثافة المتوقعة من الزائرين إلى جانب قربة من الخدمات والمرافق العامة والترفيهية.
ونوه بتوظيف وسائل الإعلام الجديد للوصول إلى شرائح المجتمع وتعريفيهم بالمعرض وفعالياته حيث تم تدشين موقع خاص للمعرض على شبكة الإنترنت www.jeddahbookfair.com , وصفحته على تويتر @bookjeddah , وتصميم , ونشر تطبيق خاص لمعرض جدة الدولي للكتاب يتوافق مع الأجهزة الذكية “آيفون , سامسونج ” يشمل خريطة تفاعلية للمعرض وجميع متطلبات المشاركة , وأبرز الأخبار عن المعرض , وذلك بهدف إيجاد البيئة التفاعلية للتواصل ومتابعة كل ما يستجد عن المعرض سواء من المشاركين أو أفراد المجتمع من مثقفين وأدباء وكتاب وعموم الناس.
وسلط كاتب الضوء على الفعاليات المصاحبة للمعرض وفي مقدمتها الجناح المخصص للمؤلفين السعوديين ” الأفراد ” الذين لا يتواجد لهم دور نشر تنشر مؤلفاتهم وذلك لعرضها وتسويقها في المعرض , بإشراف وزارة الثقافة والإعلام مما يتيح الفرصة للمؤلفين السعوديين للمشاركة في هذا المحفل الثقافي الكبير ، وجناح الطفل لعرض الكتب والبرامج التعليمية الخاصة ووجود فعاليات خاصة تتضمن الألعاب والمسابقات التعليمية.
وأضاف أن الفعاليات المصاحبة للمعرض تضم جناح خاص لتاريخ الطباعة يعرض فيه مراحل تطور طباعة الكتب عبر الزمن حتى يومنا هذا وصولاً إلى الطباعة الرقمية ، وركن للخط العربي يمارس فيه أنواع الخط العربي والتعريف بها بالإضافة إلى استضافة خطاطين لتقديم العروض المباشرة لزوار المعرض ، وهناك ركن توقيع الكتب والمخصص لتوقيع الكتب من قبل مؤلفيها ووجود لجنة مختصة في إدارة المعرض تقوم بتدقيق بيانات المتقدمين وفق المعايير المحددة مع مراعاة أعداد الكتب ، كما أن هناك جناح مخصص للكتاب الرقمي يشرح مفهوم الكتب الرقمية ” المزايا والعيوب ” وأسباب التوجه إليها في العصر الحديث.

مقالات ذات صله